لقاء على شرق جديد: عرض أوّل يجمع بين غابريال يارد وياسمينة جنبلاط
Ticketing Box Office

لقاء على شرق جديد: عرض أوّل يجمع بين غابريال يارد وياسمينة جنبلاط

الخميس 18 تموز 2019 | 08:30 م
شارك الفعالية
Facebook
Twitter
4742
  مشاهدات
المكان:
 قصر بيت الدين
 الميدان
 بيت الدين - الشوف, لبنان
 961 5 508 510
احصل على الاتجاهات
Img of the Theater
30 32 1 37 15 30 30 30 30
اختر القسم
Orchestra
225000 LBP
    مباعة
Orchestra
180000 LBP
Zone A
180000 LBP
Zone A
120000 LBP
Zone B
90000 LBP
Zone B
60000 LBP
كمية
اشتري تذاكر
احصل على الاتجاهات
رجعية بوكس أوفيس
الجمعة آب 03,2018 | Shkif Castle
Photos 2 صور
Videos 2 فيديوهات
مشاهدة العرض
Refresh
قسم السيرة الذاتية
يارد اسم غبريال اليارد الملحّن الحائز جائزة أوسكار في سجلّ كبار مؤلّفي موسيقى الأفلام العالميّة. فاز بجائزة أكاديمي عن فيلم The English Patient لأنطوني مينغلا Anthony Minghellaوفاز عن الموسيقى نفسها بجائزة في مهرجان BAFTA وغولدن غلوب وغرامي. يشتهر يارد بعمله في السينما الفرنسيّة بدايةً مع جان لوك غودار Jean-Luc Godard ولاحقاً مع جان جاك بينيكس Jean-Jacques Beineix. ألّف موسيقى الباليه لأعمال مثل كلافيكو Clavigo لأوبرا باريس The Paris Opera وRaven Girl لواين ماك غريغور Wayne McGregorالتي عُزفت في باليه الأوبرا الملكيّة. مؤخراً ألّف موسيقى الفيلم السادس من توقيع كزافيي دولان Xavier Dolan بعنوان Its Only the End of the World الذي فاز الجائزة الكبرى في مهرجان كان عام 2016. وشارك يارد بصفة عضو رسمي في لجنة تحكيم مهرجان كان للأفلام لعام 2017. وفي شهر كانون الأوّل/ديسمبر 2017، نظّم حفلاً غنائياً عزف فيه مؤلفاته في فيلهارمونيّة باريس إلى جانب أوركسترا لندن السيمفونيّة. انتهى مؤخراً من تأليف موسيقى فيلم دولان بعنوانThe Death and Life of John F. Donovan، وThe Happy Prince من إخراج روبير إيفيريت Rupert Everett و فيلم مايكل أوسيلو Michel Ocelot الأخيرDilili à Paris بالإضافة إلى Judy وهو فيلم عن جودي غارلند Judy Garland من بطولة رينيه زيلويغر Renée Zellweger ومن إخراج روبير غولد Rupert Gould.
بالنسبة إلى ياسمينة جنبلاط، الموسيقى مغامرةٌ جديدة ومتمايزة وهي حدس
متجذّر في الذات والأصل والإرث. دفع الفضول بياسمينة منذ نعومة اظافرها إلى سلوك دروبٍ مختلفة غير متواصلة تدفعها إليها ذهنيّةٌ متعطّشةٌ إلى المعرفة توّاقةٌ إلى الاكتشاف. ومن عشقٍ إلى
آخر، أقبلت الفنّانة اللبنانيّة نهمةً إلى مجالاتٍ عديدة من دراسة القانون والعلومالسياسيّة إلى علم النفس ومداواة الداء بالداء. وعلى الرغم من تشعّب هذه
المجالات إلاّ أنّها انصهرت كلّها في كليّةٍ متناسقةٍ تحمل آفاقاً وزوايا جديدة يتغذّى منها فضولها الفكري. بعد دهرٍ من القرارات المتقلّبة والتوق إلى فهم الذات، انعطفت مسيرة ياسمينةجنبلاط نحو الموسيقى حيث وجدت صلة الربط مع مشاعرها الدفينة الكتومة.
كشفت في بداياتها كمؤدية وكاتبة عن صوتٍ وموهبةٍ تكتّمت عنها في خلالصباها ولكنّها تمثّل أيضاً بحث الفنان عن جذوره الخاصة سيّما في ظلّ استعداده
لأوّل حفلٍ غنائيٍ له على الإطلاق. فمن خلال الرابط المتين الذي يجمعها بإرثها الفريد، أعادت إحياء موسيقىوموهبة جدّتها العظيمة أسمهان وإرثها العربي فكشفت للمرّة الأولى في حياتها عن جانبٍ عاطفيٍ صرف. استوقفت هذه الموهبة وهذه السيرة في البحث عن الذات وعن الأصول الضاربةفي جذورٍ عميقة المؤلّف العالمي المشهور غبريال يارد الذي قرر المشاركة في إعادة
إحياء هذا الإرث من خلال تعاونه مع ياسمينة. ففي صوتها كما في كلماتها، تجمعياسمينة جنبلاط بين القوّة والأناقة فيفوح منها عطر سحرٍ يُع عن شذا ضعفٍ ب
ووهن.
مواصلة القراءة
صور الفعالية
Arrow
Arrow
مباشرةً من المصدر توجيه لأخبارك الخاصة كنّ أول من يعلم بالتحديثات الحصرية